عائلات معتقلي الريف تتبرأ من دعوات الخروج للاحتجاج يوم 30 يوليوز

 

أعلنت “عائلات معتقلي الحراك السلمي بالريف”في بيان لها، عن “رفضها التام والمطلق”، لدعوات الخروج في مسيرة يوم 30 يوليوزالتي تصادف  ذكرى عيد العرش  المجيد ،والتي يروج لها عدد من النشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي

 وشددت لجنة العائلات  في بيانها على أن الحراك منذ بدايته كان يتفادى خوض أي مسيرة أو محطة نضالية تصادف مثل هذه المناسبات”.

واعتبر بيان  العائلات أن “هذه المسيرة تروج لها أطراف مجهولة تسعى إلى “تقويض المجهودات والمبادرات الجادة التي تروم إطلاق سراح المعتقلين السلميين”.

 

مضيفا  أن “المعتقلين السياسيين وفي آخر اتصال لهم بعائلاتهم أكدوا تبرؤهم ورفضهم القاطع لهذه الدعوات التي تسعى إلى تحريف مسار الحراك السلمي الشعبي بالريف”.