تناول الدجاج والألبان يزيد من انتشار سرطان الثدي 

أظهرت نتائج دراسة حديثة أن تناول الدجاج والألبان وكذلك اللحوم والأسماك يجعل سرطان الثدي أكثر فتكاً، وذلك لغنى لحوم الأبقار والدواجن بمادة “الأسباراجين”. 

ونقلت صحيفة “ذا صن” أن الاختبارات على الفئران وجدت أن خفض كمية الأسباراجين في النظام الغذائي خفضت قدرة السرطان على الانتشار، وكشف تحليل آخر أن الأشخاص الذين لديهم جينات أقل نشاطا في إنتاج الأسباراجين لديهم معدلات بقاء أفضل في حالة التعرض لسرطان الثدي والكلى والرأس والرقبة.

وقال باحثون من جامعة كامبريدج أن النتائج تشير إلى أن مرضى سرطان الثدي يجب عليهم تجنب الأطعمة عالية الأسباراجين، فمعظم مرضى السرطان لا يموتون من ورمهم الأساسي، ولكن من انتشار الخلايا المريضة إلى الرئتين أو الدماغ أو العظام أو الأعضاء الأخرى، وإن إيجاد سبل لوقف هذا هو مفتاح زيادة البقاء على قيد الحياة.

وقال رئيس الدراسة البروفيسور جريج هانون: “هذه النتيجة تضيف معلومات حيوية لفهمنا لكيفية وقف انتشار السرطان، والسبب الرئيسي الذي يجعل المرضى يموتون من مرضهم”.

الجدير بالذكر أن حمض الأسباراجين هو واحد من العشرين حمض أميني الأكثر تواجدا في الطبيعة، وفي البروتينات يساهم الأسباراجين في تكوين الراوابط الهيدروجينية عبر مجموعته الأمينية، وهو من لبنات البناء التي تستخدمها الخلايا لصنع البروتينات.